Home

عدد جماجم الجزائريين في متحف باريس

قصة الجمجمة 5942

اقرأ المزيد. يوجد ضمن 18 ألف جمجمة بشرية بمتحف الإنسان في باريس 36 تعود لمقاومين جزائريين بعضهم قادة بارزون في. في أكتوبر الماضي، بثّت قناة فرنسا 24 الفرنسية، تقريراً كشفت فيه عن 18 ألف جمجمة محفوظة بمتحف الإنسان في باريس؛ منها 500 فقط جرى التعرف على هويات أصحابها، من ضمنهم 36 قائداً من المقاومة الجزائرية قُتلوا ثم قُطعت رؤوسهم من قبل قوات الاستعمار الفرنسي أواسط القرن الـ 19، ثم نقلت.

فان الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ترى بهذه المناسبتين في تاريخ الجزائر بانه لا يمكن للشعب الجزائري مهما طال الزمن نسيان جرائم فرنسا لمْ يسبق لهاُ مثيل عبر تاريخ البشرية ، بعد قتل أزيد من 10 ملايين جزائري منذ أن وطأت أقدام الفرنسيين في سنة 1830 ارض الجزائر ،لذا فإن. يحتفظ متحف الإنسان فى باريس بالقرب من برج إيفل الشهير بآلاف الجماجم البشرية تصل إلى نحو 18 ألف جمجمة، والتى تم العثور على أغلبها خلال بعثات التنقيب فى القرن التاسع عشر، وقد تم التعرف على أصحاب 500 جمجمة فقط من الجماجم، وبين الجماجم التى تم التعرف على أصحابها ستة وثلاثون.

وخلال الأسبوع الماضي، قالت الخارجية الفرنسية إن باريس والجزائر تجريان حوارا وثيقًا، وتعملان في إطار مناخ من الثقة بشأن جميع القضايا ذات الصلة بالذاكرة؛ بينها إعادة نحو 50 جمجمة تحتفظ بها باريس في خزانات معدنية بالمتحف، بعيداً عن الزوار، وهو ما كان قد صرح به الوزير. والأسبوع الماضي، قالت الخارجية الفرنسية، إن باريس والجزائر تجريان حوارا وثيقًا، وتعملان في إطار مناخ من الثقة، بشأن جميع القضايا ذات الصلة بالذاكرة، بينها إعادة نحو 50 جمجمة تحتفظ بها باريس في خزانات معدنية بالمتحف، بعيداً عن الزوار، وهو ما كان قد صرح به الوزير زيتوني. والأسبوع الماضي، قالت الخارجية الفرنسية، إن باريس والجزائر تجريان حوارا وثيقًا، وتعملان في إطار مناخ من الثقة، بشأن جميع القضايا ذات الصلة بالذاكرة، بينها إعادة نحو 50 جمجمة تحتفظ بها باريس في.. وفي آخر الأخبار التي نشرتها، إعلان متحف الإنسان بباريس عن استعداده لدراسة جدية لطلب إعادة 36 جمجمة لشهداء جزائريين سقطوا في ميدان الشرف في بداية الاستعمار الفرنسي والمحفوظة منذ أكثر من قرن

فيديو: جماجم مقاومين جزائريين قطعت رؤوسهم مخبأة في متحف

  1. جماجم الجزائريين في باريس.. جنرالات فرنسا سبقوا داعش للذبح وقطع الرؤوس الجماجم أحيت جرائم لم تُدفن ارتكبها الاستعمار الفرنسي وطالت مناطق بالجزائر هجر بعضها وأُبيد سكانها
  2. جماجم الجزائريين تحكي قصة الحضارة الغربية التي ما علت وارتفعت إلا على جماجم أجدادنا ونهب خيرات أرضنا، والسطو على علموها. طيب الله ثرى شهداء الجزائر كانت حياتهم نضال وموتهم حياة، وجماجمهم يقظة لشباب أمة غلف عن تاريخها
  3. أوضح الباحث الجزائري في التاريخ وعلم الإنسان (الأنثروبولوجيا)، علي فريد بلقاضي اليوم السبت بباريس أن أخر جرد تم القيام به أشار إلى أن عدد جماجم المقاومين الجزائريين المنحدرين من كل ربوع الجزائر المحفوظة في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس، يقدر بـ 536 جمجمة

قصة جماجم المقاومين الجزائرين المختطفة في متاحف فرنسا

سلط برنامج المغاربي في هذه الحلقة الضوء على الجدل القائم بعد الكشف عن آلاف الجماجم المحفوظة في أحد متاحف. وأضاف هذا الباحث الذي كان قد اكتشف في سياق عمل بحثي في مارس 2011 جماجم الجزائريين الذين قاوموا في منطقة. ستورا يقود مؤرخين ومثقفين فرنسيين لدعم نداء الجزائريين جماجم أبطال المقاومة الجزائرية مكانها ليس في باريس

جماجم الجزائريين في متحف باريس

  1. أفاد، الباحث الجزائري في التاريخ وعلم الأنثروبولوجيا، علي فريد بلقاضي، السبت، بباريس أن عدد جماجم المقاومين الجزائريين المنحدرين من كل ربوع الجزائر المحفوظة في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس يقدر بـ536.
  2. أكد الباحث الجزائري في التاريخ وعلم الإنسان (الأنثروبولوجيا) علي فريد بلقاضي أن آخر جرد تم إنجازه، أشار إلى أن عدد جماجم المقاومين الجزائريين المنحدرين من كل ربوع الجزائر المحفوظة في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي.
  3. خاص عودة جماجم الشهداء.. تفاصيل الملف المفخخ بين الجزائر وفرنسا. وصول رفات شهداء الجزائر. محمد علال - الجزائر - سكاي نيوز عربية. تمكنت السلطات الجزائرية من إعادة 24 رفات من أبطال المقاومة الشعبية، بعدما كانت رهينة متحف الإنسان في باريس لمدة تزيد عن 170 عاما. ويبدو أن هذه.
  4. ومطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بثت قناة فرانس 24 (حكومية)، تقريرًا كشفت فيه عن وجود 18 ألف جمجمة محفوظة بمتحف الإنسان في باريس، منها 500 فقط تم التعرف على هويات أصحابها، من ضمنهم 37 قائدًا من المقاومة الجزائرية قتلوا ثم قطعت رؤوسهم من قبل قوات الاستعمار الفرنسي منتصف القرن.
  5. في السنوات الاخيرة، تم توقيع عرائض من قبل مؤرخين مثل ينجامان ستورا وباسكال بلانشار ومحمد حربي، تطالب باعادة البقايا الى الجزائر. يبقى السؤال عن عدد الجماجم التي تشملها هذه العملية، من أصل 18 ألف جمجمة محفوظة في المتحف من كافة أرجاء العالم، لم يتم التعرف على هويات اصحاب.

أكدت الحكومة الجزائرية مواصلة جهودها لاسترجاع جماجم عدد من قادة المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي، والمتواجدة في متحف الإنسان بالعاصمة الفرنسية باريس منذ أكثر من 150 سنة وجاء في موقع الرابطة الحقوقية أنه تم وضع بقايا جماجم عشرات الجزائريين الذين قاوموا الاستعمار الفرنسي خلال القرن الـ19 في أكياس من الورق، موجودة على رفوف خزانات حديدية، داخل متحف الإنسان. أكد الباحث الجزائري في التاريخ وعلم الانسان (الأنثروبولوجيا)، علي فريد بلقاضي ، أمس، بباريس أن آخر جرد تم القيام به أشار إلى أن عدد جماجم الجزائريين المنحدرين من كل ربوع الجزائر المحفوظة في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس، يقدر بـ 536 جمجمة

يحتفظ بـ18 ألف جمجمة بشرية

في لحظة تاريخية نادرة، ومكثفة بالعذابات والآلام والتضحيات والانفعالات النفسية والوجدانية العميقة، تمكّن الجزائريون من فتح أبواب متحف الجماجم في باريس. إنه المتحف الذي سُمّي تلطيفا لجرائم فرنسا وتاريخها الاستعماري البشع متحف الإنسان وقبل أسبوعين، أعلن المسؤول في متحف الإنسان في باريس ميشال غيرو عن استعداده لدراسة جدية لطلب إعادة الجماجم. وقال: نحن مستعدون لدراسة طلب تسليم جماجم الجزائريين المحفوظة في متحفنا وعددها 36.

قالت الخارجية الفرنسية، الجمعة، إن باريس والجزائر تتعاونان في إطار «مناخ من الثقة»، لإرجاع جماجم مقاومين جزائيين، موجودة حاليا في متحف «الإنسان» بالعاصمة باريس

وسائل إعلام فرنسية قالت إن هناك 18 ألف جمجمة محفوظة في متحف الإنسان بباريس (رويترز) أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الخميس، أن بلاده ستستقبل خلال ساعات رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي، بعد أن كانت معروضة في متحف باريس وحسب حديث الخبراء لـسبوتنيك فقد بدأت القضية مع اكتشاف جماجم رموز المقاومة الجزائرية في متحف الإنسان بباريس، حين اكتشفها الباحث الجزائري علي فريد بلقاضي في مخازن داخل المتحف في مارس 2011 أكد الرئيس الجزائري، عبدالمجيد تبون، الخميس 2 يوليو/تموز 2020، أن بلاده ستستقبل خلال ساعات رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي (1830: 1962)، بعد أن كانت معروضة في متحف باريس.إعلان الرئيس الجزائري جاء خلال حفل. ويعد متحف الإنسان من المتاحف القديمة فى فرنسا، وهو يحمل إهانة بالغة للجزائريين لما يحتويه من معروضات تمس أهاليهم وأجدادهم، حيث إن المتحف يحتوى على عدد من جماجم الرجال المشاركين فى المقاومة.

جماجم الجزائريين في فرنسا

  1. سنواصل ذلك. هذا جانبٌ وحشيٌّ من تاريخكم المستبدّ في الجزائر. جماجمُ 180 ألف مقاومٍ لاستعماركم البشع لا تزال في متحف الإنسان في #باريس وآثار تاريخكم المستبدّ معروفةٌ في كلّ بلدٍ استعمرتموه
  2. جماجم شهداء الجزائر تتأهب للخروج من متحف الإنسان بباريس في ديسمبر 31, 2017 1٬312 كشف وزير المجاهدين في الجزائر الطيب زيتوني، أن قضية استرجاع جماجم الشهداء الموجودة لدى فرنسا، تسير بوتيرة أفضل.
  3. كم عدد الجماجم التي تشملها هذه العملية من اصل 18 ألف جمجمة من العالم أجمع محفوظة في المتحف لم يتم التعرف على. جماجم الجزائريين في باريس

جماجم الجزائريين في فرنسا

  1. وذهب مراقبون إلى أن الحديث عن جماجم عدد من المقاومين الجزائريين، عاد إلى الواجهة من جديد، عقب سلسلة من العرائض التي تقدم بها عدد من المؤرخين سواء من فرنسا أو الجزائر ، بينهم المؤرخين.
  2. جريدة الجزائر اليومية الجزائرية تم التعرف على 31 جمجمة للشهداء الموجودة في متحف باريس قال إن كل الخيارات مطروحة : درار يتحدث عن كورونا وعن أهمية التلقيح لكسر الموجة الأقوى.
  3. من جهته، قال ميشال غيرو، مدير المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس، في يونيو: نحن مستعدون لدراسة طلب تسليم جماجم الجزائريين المحفوظة في متحفنا، مشيرا إلى عدم وجود أي عائق قانوني.
  4. صورة لعدد من جماجم الشهداء الجزائريين في متحف باريس أعلن متحف الانسان بباريس، الثلاثاء، عن استعداده لدراسة جدية لطلب اعادة 36 جمجمة لشهداء جزائريين ظلّت رؤوسهم محفوظة منذ أكثر من قرن.
  5. أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنّه مستعد لتسليم الجزائر جماجم المقاومين الجزائريين الـ36 المتواجدة في متحف الإنسان في باريس، مشيرا إلى أنه سيعمل من جانبه على..

جماجم المقاومين الجزائريين المصادرة بباريس في طريقها للعود

  1. وأرسلت فرنسا جماجم قادة تلك الثورات، بعدما أعدمتهم، إلى متحف الإنسان في العاصمة باريس عامي 1880 و1881
  2. في الوقت الذي أكد فيه وزير المجاهدين الجزائري الطيب زيتوني، الثلاثاء الماضي، أن ملف استعادة جماجم المقاومين الجزائريين من متحف باريس انتقل من المرحلة التقنية إلى التنفيذية دون تحديد موعد لتسلمها
  3. بحث متقدم; الجمعة 06 محرم 1438 العدد 16080 Friday 07/10/2016 Issue . عدد اليو
  4. السلطات الجزائرية، أخبار فرنسا، أخبار الجزائر، جماجم من إعادة 24 رفات من أبطال المقاومة الشعبية، بعدما كانت رهينة متحف الإنسان في باريس لمدة تزيد عن 170 عاما. وتشير الحقائق التاريخية إلى.
  5. أكد مدير المتحف الوطني الفرنسي للتاريخ الطبيعي برونو دافيد أنه مستعد لإعادة جماجم مقاتلين جزائريين سقطوا خلال الاستعمار الفرنسي لبلدهم في القرن التاسع عشر، وهي محفوظة في مجموعات المتحف
  6. وفي 3 يوليو/ تموز 2020، استعادت الجزائر رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية ضد الاحتلال الفرنسي، بعد 170 عاما على احتجازها بـمتحف الإنسان في باريس
  7. ماذا تفعل جماجم جزائرية في متحف فرنسي؟ حرارة المواطنين، لأن أرشيف بلادهم يعدّ مصدر خطر بالنسبة إلى باريس، على ورغم مرور أكثر من خمسة عقود على التجارب النووية الفرنسية في الجزائر، فإن.

جماجم الجزائريين في باريس

وأكد تبون التزامه باسترجاع جماجم الشهداء المتواجدة في متحف باريس، وشدد على أن الجزائر لم تتنازل عن محاسبة الدولة الفرنسية عن جرائمها خلال فترة احتلالها للجزائر، ولن تسمح أبدا بالإساءة. تحتفل الجزائر بالذكرى 58 لاستقلالها هذا الأسبوع بإعادة جماجم 24 مقاتلا من المقاومة الجزائرية من فرنسا ونُقلت رفات في توابيت ملفوفة بعلم الجزائر وحمل الجنود الرفات يوم الجمعة من مطار الجزائر العاصمة فيما عزفت فرقة. تقف أطنان الأرشيف الجزائري المحتجز مع عشرات الجماجم وبقايا شهداء المقاومة الشعبية لدى باريس، شواهد على. متابعة قراءة جماجم الجزائريين في متحف باريس.. نسخة داعشية نسخة داعشية الكاتب LADDH نُشرت في 03/07/2017 29/05/2018 اترك تعليقًا على جماجم الجزائريين في متحف باريس.

و حسب احصاء ابريل 2018 فان عدد جماجم الجزائريين المحفوظة في المتحف بلغ 536 جمجمة من مختلق مناطق الوطن وأرسلت فرنسا جماجم قادة تلك الثورات، بعدما أعدمتهم، إلى متحف الإنسان في العاصمة باريس عامي 1880 و1881. ومنذ عام 2011، تطالب الجزائر فرنسا بإعادة تلك الجماجم، التي تم التعرف على هويات 31 منها، وهو.

الجزائر: بعد أكثر من قرن ونصف القرن من الزمن، حلّت أخيراً جماجم عدد من المقاومين الجزائريين ببلادهم، بعد أن كانت محفوظة في أحد متاحف العاصمة الفرنسية باريس، فالحدث الذي شهدته الجزائر خلال. وعشية الذكرى الثامنة والخمسين لاستقلالها، استعادت الجزائر من فرنسا رفات 24 قائدا قتلوا في مقاومة القوات الاستعمارية الفرنسية في القرن التاسع عشر، كانت جماجم بعضهم معروضة في متحف في باريس

عودة جماجم المقاومين الجزائريين في عام 2011 استطاع الأنثروبولوجي الجزائري علي فريد بلقاضي، أنْ يكشفَ عن وجودِ جماجمٍ لمقاومين جزائريين في متحف الإنسان بباريس، عندما كان يقومُ بِبَحْثٍ. بعدما ظلت محتجزة في فرنسا 140 عاما.. الجزائر تسترجع جماجم 24 من شهدائها أعلن الرئيس الجزائري، عبدالمجيد تبون، اليوم الخميس، عن استرجاع بلاده لجماجم 24 من شهداء المقاومة ضد الاحتلال الفرنسي و حسب احصاء ابريل 2018 فان عدد جماجم الجزائريين المحفوظة في المتحف بلغ 536 جمجمة من مختلق مناطق الوطن. و صرح الباحث انه من بين 536 جمجمة و رفاة هناك منها من تعود لإنسان ما قبل التاريخ و التي لا. وحسب الوثائق الجزائرية فإن عدد جماجم المقاومين الذين بحوزة فرنسا قد يصلوا إلى أكثر من 600 جمجمة من بينهم جماجم لـ 37 قائداً شعبياً حيث تم قتل كل هؤلاء على يد قوات الاحتلال الفرنسي في الجزائر.

جماجم الجزائريين تحكي حضارة الغرب - طريق الإسلا

وفي 3 يوليو/تموز 2020، استعادت الجزائر رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية ضد الاحتلال الفرنسي، بعد 170 عاماً على احتجازها بـمتحف الإنسان في باريس ولكنها في الحقيقة ما هي إلا سلسلة من الشواهد التاريخية عن جرائم الاستعمار الفرنسي، بحق الشعب الجزائري، فبحسب إحصائيات السلطات الجزائرية في 2018، فإن عدد جماجم الجزائريين المحفوظة في متحف باريس وصل إلى 600 جمجمة من مختلف. الجزائر- عباس ميموني: تقف أطنان الأرشيف الجزائري المحتجز مع عشرات الجماجم وبقايا شهداء المقاومة الشعبية لدى باريس، شواهد على وحشية الاستعمار الفرنسي للجزائر (1830-1962). ويَحُولُ رفض الجانب الفرنسي الاستجابة لمطالب. أبدى الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، إستعداده لتسليم الجزائر جماجم المقاومين الجزائريين الذين قتلوا في خمسينيات القرن التاسع عشر (1850)، والتي يتم الاحتفاظ بها في متحف الإنسان في باريس

24-7 536 جمجمة لمقاومين جزائريين بمتحف باري

من متحف الإنسان بباريس إلى مقبرة العالية جماجم أبطال الثورة الجزائرية تدفن في تراب الوطن صو قال رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد، السبت، إن أكثر من 500 جمجمة تعود لمقاومين ضد الاستعمار الفرنسي لبلاده، لا تزال في متحف بباريس تقف أطنان الأرشيف الجزائري المحتجز مع عشرات الجماجم وبقايا شهداء المقاومة الشعبية لدى باريس، شواهد على وحشية الاستعمار الفرنسي للجزائر (1830-1962). ويَحُولُ رفض الجانب الفرنسي الاستجابة لمطالب الجزائر بخصوص هذين الملفين.

536 جمجمة لمقاومين جزائريين بمتحف باريس ! - جورنال نات

Video: المغاربي جماجم المقاومين الجزائريين في متحف الإنسان

عودة جماجم المناضلين إلى الجزائر.. هل تعود جمجمة السوري سليمان الحلبى؟ وقد وضعوا الجمجمة فى متحف الإنسان فى باريس. من المطالبة، باسترجاع عدد من جماجم أبطالها المناضلين ضد. بعيداً عن أنظار السياح والزوار يضم المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس أكثر من 18 ألف جمجمة، تم التعرف على هوية 500 من أصحابها فقط، من بينهم 36 قائداً يعتبرون من رموز المقاومة الجزائرية للاستعمار الفرنسي، وقد تم قطع. أبدى متحف الإنسان في باريس، استعداده لدراسة إعادة 36 جمجمة تخص جزائريين، استشهدوا في بداية الاستعمار الفرنسي للجزائر. ويحتفظ المتحف بالجماجم منذ أكثر من قرن، حسبما.

وجود قرابة 536 جمجمة لجزائريين بمتحف باريس، حسب اخر جر

المساء - جماجم أبطال المقاومة الجزائرية مكانها ليس في باري

للأسف 40000 جمجمة للمجاهدين الجزائريين ما زالت تقبع في المتحف من أين أتيت بهذا الرقم؟؟؟ 40 ألف جمجمة لمجاهدين جزائريين ! المتحف كاملا فيه 18 ألف جمجمة من كل بقاع العالم. مدير المتحف الفرنسي للتاريخ الطبيعي في حوار صحفي له. الجزائر - تستمر الذاكرة التاريخية في الإلقاء بثقلها على محور الجزائر باريس، رغم مساعي التقارب بين البلدين منذ مطلع الألفية، حيث يهيمن عامل التذبذب وعدم الثقة حتى على أزهى مراحل الانسجام بين القيادتين في الجزائر. أن تعرض الجزائر جماجم شهدائها في جولة عالمية لتري للإنسانية كلها إنسانية المتاحف الفرنسية بدأ بعواصم الغرب كلها بما فيها باريس ثم بكل عواصم العالم خارج بلاد الغرب

536 جمجمة لمقاومين جزائريين بمتحف باريس - الشروق أونلاي

جماجم المقاومين. تحتفظ فرنسا إلى اليوم بـ 18 ألف جمجمة محفوظة في متحف الإنسان بباريس، منها 500 فقط تم التعرف على هويات أصحابها، وفق ما كشفت عنه وسائل إعلام فرنسية عام 2016 وعشية الذكرى الثامنة والخمسين لاستقلالها، استعادت الجزائر من فرنسا رفات 24 قائدا استشهدوا في مقاومة القوات الاستعمارية الفرنسية في القرن التاسع عشر، وكانت جماجم بعضهم معروضة في متحف في باريس اعتبر خبير التاريخ والأنتروبولوجيا، علي فريد بلقاضي، الذي كان وراء كشف جماجم المقاومين الجزائريين المخزنة. =بقلم / مهدي مبارك عبد اللهبعيدا عن الانسانية وكرامة الاموات أطلقت عليه فرنسا ( متحف الإنسان ( أو متحف التاريخ الطبيعي وجمعت فيه 18 ألف جمجمة للثوار المسلمين في مختلف المستعمرات الفرنسية والذين قطَعت رؤوسهم ظلما وعدوانا. وفق روايات تاريخية، فإن الاستعمار الفرنسي عمد في منتصف القرن التاسع عشر، بعد إخماد ثورات شعبية ضد الاحتلال في الجزائر إلى قطع رؤوس قادة المقاومة ومرافقيهم انتقاما منهم، ونقلها إلى فرنسا، إلى أن عرضت في متحف الإنسان.

** جماجم المقاومين. تحتفظ فرنسا إلى اليوم بـ 18 ألف جمجمة محفوظة في متحف الإنسان بباريس، منها 500 فقط تم التعرف على هويات أصحابها، وفق ما كشفت عنه وسائل إعلام فرنسية عام 2016 فرنسا تقول إنها أجرت تجارب نووية في الجزائر في الستينيات في مناطق غير مأهولة تماما، لكن الجزائريين يقولون. رمــوز المـقــاومــة الجـــزائــريــة. Jul 06, 2020. 5. 4. 3. 2. 1. بعيداً عن أنظار السياح والزوار يضم المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس أكثر من 18 ألف جمجمة، تم التعرف على هوية 500 من أصحابها فقط. وأوضح، في كلمته بمناسبة إحياء يوم العلم الموافق 16 أبريل، بأن نسبة الأمية في الجزائر في عام 1830 كانت لا.

الجزائرـ tsaعربي : فنّدت السفارة الفرنسية في الجزائر في بيان لها اليوم الثلاثاء 27 فيفري، تصريحات نسبتها بعض وسائل الإعلام الجزائرية للسفير الفرنسي كزافي دريانكو، حول ملف مطالبة السلطات الجزائرية بإسترجاع جماجم. فتحت فرنسا أمس «أرشيف» التعذيب الذي مارسته ضد الجزائريين والفرنسيين خلال حرب استقلال الجزائر (1945 - 1962)، الأمر الذي يمثل خطوة فارقة في ملف لا يزال يتسم بحساسية خاصة بعد ستة عقود على انتهاء تلك الحرب. وسلم الرئيس الفرنسي. وقدم الدكتور روبو شهادة مكتوبة إلى المجلة الإفريقية مفادها أنه هو من قام بإرسال جماجم بوزيان وبوبغلة وشريف تبسة (الشريف بوكديدة) ضمن مقتنيات أرسلها إلى متحف باريس تضم جماجم أخرى (من المؤكد.